دوّر يمكن تلاقي

بحث مخصص

الأربعاء، 26 مارس 2008

6 إبريل.. يوم الغضب الشعبى

هناك تحديث:


- مدونتى تدعم الإضراب -
فى البداية أدعو كل من يزور مدونتي، أن يعلن فى مدونته - إن كان لديه واحدة - أن مدونته متضامنة مع الإضراب و تدعمه..
6 أبريل هو موعدنا مع المصير.. موعدنا مع تقرير حقنا فى الحياة الكريمة، بعيدًا عن الفساد.. بعيدًا عن الظلم.. بعيدًا عن امتهان كرامة الإنسان..
لقد آن الأوان كى يتحرك الشعب على قلب رجل واحد، ليغير حياته بنفسه، و إن لم يغيرها الشعب فمن يفعلها ؟!
كل شىء فى البلاد ينذر بالخطر، و ينذر باقتراب الهاوية التى لو لم نفق قبل الوصول لها، لسقطنا فيها جميعًا، و ضاعت بعدها بلادنا و حياتنا و كرامتنا.. و لن تقوم لنا قائمة بعدها..
الأسعار فى ازدياد جنونى.. المواطنون يتقاتلون من أجل رغيف العيش.. الأجور لا تزال كما هى.. الآباء ينتحرون لعدم قدرتهم على رعاية أبناءهم.. يقتلون أبناءهم كى يرحموهم من تلك الحياة التى انقلبت إلى جحيم.. لم يعد أمام المواطن إلا أن يسرق كى يتمكن من الحياة.. أو يترك الحياة بأكملها لمن يعيشون أيامهم كى يأخذونها..
بينما الحكومة تكتفى بالمؤتمرات و التصريحات التى لا تسمن و لا تغنى من جوع.. و لا يشعرون بمعاناة المواطن المصرى كل يوم و كل لحظة فى المواصلات و أمام أفران العيش و فى المصالح الحكومية التى تحولت إلى خرائب..
لا يشعرون بمعاناة المواطن البسيط، الذى لم يعد يجد قوت يومه.. حينما يصل كيلو العدس إلى تسعة جنيهات و زجاجة الزيت العادية إلى عشرة جنيهات.. حينما تُضاف فاتورة نظافة إلى فاتورة الكهرباء، بينما لا توجد نظافة فى الشوارع..
حينما يحدث ذلك و أكثر.. بينما كبار الوزراء و رجال الحزب الوطنى فى مكاتبهم المكيفة مرتدين الحلل الفاخرة و يتحدثون فى ثقة عن المستقبل و الاستثمارات المتعددة و خصخصة القطاع العام و ما سيجره من فائدة على المواطنين الذين ضجوا من هذه التصريحات الكاذبة فى كل وقت.. حينما يحدث ذلك و لا أحد يشعر.. فعلينا أن ننتفض و نقف معًا و نوحد أصواتنا كى تصل لهم.. كى يعرفوا أن هذا الشعب لن يصمت بعد الآن..
فى البداية كان يوم 6 أبريل القادم للإضراب فى المحلة الكبرى ببيان أصدره عمال غزل المحلة، ثم أصبح موجه لكل مصر و فئاتها كالتالى:
" بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: ( أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيماً قَدِيراً) (فاطر:44).
صامدون
إلى كل أب محترم فى مدينة المحلة وفى كل مدينة فى مصر، إلى كل أم، إلى كل حر، إلى كل شاب، إلى كل طالب علم، إلى كل الشرفاء فى بلدنا الحبيبة، إلى أخوانى العاملين وأخواتى العاملات، إلى جميع الأخوة والأخوات البواسل، إلى كل جميع طوائف الشعب:
ألم يأن الأوان لكى نتحرك جميعا….. إلى متى سنظل هادئين مستكينين وإلى متى نصبر على هذا الهوان وإلى متى سنظل ندفن رؤوسنا فى الرمال كالنعام وإلى متى سنظل نحن العبيد وهم الأسياد وإلى متى وإلى متى……..؟؟؟!!!!..... أسئلة تحتاج إلى عدة إجابات وأسئلة ونضع تحتها مئات علامات الإستفهام.
* أناشد جميع أهالى المحلة وليس عمال المحلة وحدهم، أناشدهم وأتوسل إليهم أن نوحد الصفوف وأن نهب فى وجه هذا الوباء الزاحف علينا جميعا دون التفريق ما بين العامل والموظف والطبيب،، إننا يا أخوة أمام إستعمار جديد ولكنه ليس إستعمارا أجنبيا ولكنه إستعمار محلى يقوده مجموعة من رجال الأعمال وعلى رأسهم( أحمد عز، ومحمد أبو العينين،………) والقائمة طويلة، ولقد طلعت علينا من جديد الرأسمالية وعاد زمن الإقطاع، وها هى قد ضاعت مكاسب ثورة يوليو المجيدة فبعد ذلك ماذا ننتظر!!!!!….
هل نسكت حتى يتسول أولادنا فى الشوارع؟؟ هل نسكت حتى نكتب على صدورنا لافته تقول أطفال للبيع؟؟!!!أناشدكم بالرأى ماذا نفعل لأن سكوتنا على هذا الموضوع جريمة فى حق أنفسنا جميعا ولابد أن نجعل من يوم 6/ 4 القادم ملحمة يذكرها التاريخ ويسطرها بأحرف من نور، ولابد أن نقول كفانا هوانا وتذكروا معى هنا قول الشاعر:
ـ( إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر... ولابد لليل أن ينجلى ولابد للقيد أن ينكسر).
فهيا معا نحطم قيود العبودية ونحطم أسوار الهوان.
أخى العامل، أختى العاملة، أخوانى المواطنون: تذكروا يوم 6/ 4 القادم ولا يرهبكم أى شىء وتذكروا أنكم طلاب حق وأصحاب ريادة ولستم طلاب مظاهرات ولستم مثيرى شغب.
إلى جميع أجهزة الأمن، إلى كل ضابط شريف فى هذا البلد لقد كنتم خير عون لنا فى الإعتصامين السابقين وكنت على قدر المسئولية والحيادية التامة فأرجو منكم أن تظلوا كما عودتمونا رحماء بنا لأننا نطالب بأبسط حقوقنا وكلنا ثقة فى الله وفى حيادكم وإذا لم تأخذكم بنا رحمة ولا شفقة فنحن صامدون ولا نخاف من سجونكم ولا ترهبنا سياطكم ولا نبالى بمعتقلاتكم لأننا لا يفرق معنا سجن ولا معتقل لأن أكثر من 70 مليون مصرى محبوسون فى سجن كبير إسمه( سجن الغلاء الفاحش)، ولن أقول أكثر مما قلت ولكن ما أود قوله هو أنه إذا لم تتحركوا فسيفعلوا فينا أكثر من ذلك بكثير ونعض على أصابع الندم حيث لا يفيد الندم عندها.
* وبالنسبة لإدارة غزل المحلة الجديدة نتمنى أن تكونوا طرفا حياديا ولا تدخلوا معنا فى مواجهات وصراعات وكفاكم شائعات وإلا سيكلفكم الأمر كثيرا.فنحن عمال وعاملات المحلة لا نطلب إلا القليل لكى نحيا نحن وأبناؤنا حياة كريمة بسيطة ولسنا طامعين فى أكثر من ذلك وكل المطالب التى حددت من قبل ما هى إلا مطالب قليلة جدا وعادلة بالنسبة للوضع الحالى فنحن لا نتسول وكفاكم إهمال لنا فنحن كلما نطلب طلبا شرعيا بسيطا بل وأبسط الحقوق ندخل فى صراعات ومواجهات وننتظر طويلا حتى ينظر فى أمرنا وأمر هذه المطالب البسيطة ستجبرونا على الدخول فى إعتصامات ووقفات إحتجاجية والتوقف عن العمل الذى لا نسعى إليه ولكنكم أثبتم لنا أن هذا هو الطريق الوحيد لتحقيق تلك المطالب.( فنحن كما أكدنا من قبل أكثر من مرة لسنا طلاب مظاهرات ولا مثيرى شغب وإنما نخرج من بيتنا للبحث عن قوت يومنا وأولادنا بكافة الطرق والوسائل المشروعة) ، نسأل الله أن يهدينا الصواب وأن يسدد على طريق الحق خطانا إنه نعم المولى ونعم النصير.اللهم قد بلغت اللهم فاشهد
عمال غزل المحلة "
ثم نقلا عن موقع حزب الكرامة:
" قررت مجموعة من أهم القوى والأحزاب السياسية إعلان يوم 6 إبريل 2008 يوم الغضب الشعبى ضد نظام مبارك، فى استجابة لمبادرة عمال المحلة الذين تحولت حركتهم من حركة مطلبية إقتصادية إلى حركة سياسية عامة.
فقد أعلن عمال المحلة يوم 6 إبريل يوما للإضراب العام فى المحلة الكبرى، ليس لهم فحسب بل لكل الفئات والطبقات وبدأوا الحشد فى هذاالإتجاه، وشعارهم أصبح" التغيير السياسى" وليس مطالبة ببعض البدل وبعض الزيادة فى الأجور. الكرامة وكفاية والوسط والعمل الاخوان المسلمين وحركة موظفى الضرائب العقارية وحركة إداريى وعمال القطاع التعليمى ونقابة المحامين وحركة أساتذة الجامعات، وافقوا من حيث المبدأ على التضامن مع حركة عمال المحلة، وإعتبار يوم الاحد 6 إبريل 2008 يوما للغضب الشعبى ..
يوم الغضب الشعبى إحتجاجا على السياسة الخارجية( وفى مقدمتها موقف النظام من غزة وتصدير للغاز الطبيعى بأرخص الأثمان لإسرائيل والتمسك المميت بكامب ديفيد)..
كذلك السياساته الداخلية وفى مقدمتها الغلاء الفاحش الذى يكتوى به جموع المواطنين، بسبب التوحش فى الإستغلال وإنهيار القطاعات الإنتاجية، والإعتماد شبه الكلى على الإستيراد من الخارج.وتعاهدت هذه القوى على مواصلة الإتصال لتوسيع دائرة المشاركة وتحديد وسائل التعبير عن الغضب، وتنوعها بحسب الظرف والمكان فى مختلف أنحاء مصر "
بهذين البيانين تشتعل شرارة الغضب بين جموع الشعب.. و يبدأ العد التنازلى لاستعادة الكرامة المفقودة..
و لن نتوقف عند هذا الحد.. فالحاضر لابد أن يعلم الغائب.. العارف يعلم غير العارف..
ليس كل إنسان فى مصر يمكنه دخول الإنترنت كى يعرف بأمر الإضراب.. لذا فواجبنا منذ هذه اللحظة أن نُعرف أكبر قدر ممكن من المواطنين بأمر الإضراب..
أخبر أباك.. أخبر أمك.. قل لإخوتك.. انزل شارعك و أبلغ كل معارفك.. ارفع سماعة الهاتف و اطلب أقاربك و أخبرهم.. قل لرفاقك فى المدرسة.. فى الكلية.. فى العمل..
لا تجعلوا اليأس يقتل حلمنا.. و لا تجعلوا الإحباط يهزمنا.. لو أزحنا اليأس و الإحباط و تركنا مخاوفنا سنبلغ مرادنا، و تعلو هاماتنا..
و تذكروا..
يوم 6 أبريل.. و هذه الرسالة المنتشرة على صفحات الإنترنت، و للأسف لا أعرف مصدرها لنسبتها له.. لكنها رسالة عامة من الجميع و إلى الجميع:
" خليك قاعد في البيت أو شاركنا فى الميادين العامة
أوعي تنـــــــــزل لكن شاركنا
ماتروحشي الشغل
ماتروحشي الجامعه
ماتروحشي المدرسة
ماتفتحشي المحل
ماتفتحشي الصيدليه
ماتروحشي القسم
عايزين يبقى لنا كرامة بقى حرام عليكو الى بيحصل ده
عايزين مرتبات تعيشنا
عايزين نشتغل
عايزين تعليم لأولادنا
عايزين مواصلات أدمية
عايزين مستشفيات تعالجنا
عايزين دواء لأطفالنا
عايزين قضاء منصف
عايزين أمن وأمان
عايزين حرية وكرامه
عايزين شقق للعرسان
مش عايزين رفع أسعار
مش عايزين محسوبيه
مش عايزين ظباط بلطجية
مش عايزين تعذيب في الإقسام
مش عايزين أتاوات
مش عايزين فساد
مش عايزين رشاوي
مش عايزين إعتقالات
مش عايزين تلفيق قضايا
قول لأصاحبك مايروحوش الشغل همه كمان وخليهم يدخلوا الإضراب
ابعت رسايل لأصحابك
ولو كل واحد بعت لأصحابه و معارفه في ظرف يومين البلد كلها حتعرف
بالموبايل
بالأرضي
بالأيميلات
أو حتي رسايل عالشات في قنوات التليفزيون
أنسخوا الرسالة وأبعتوها تعليق على كل المقالات اللي بتقروها
بيكوا وبينا البلد دي حتتغير أن شاء الله "
أخوانى قراء المدونة و ضيوفها الكرام.. هذا يوم تتوحد فيه القلوب.. تتوحد فيه القوى الشعبية و السياسية بمختلف توجهاتها.. هذا يوم نقول فيه لا.. بدون خوف و لا تردد..
يوم 6 أبريل.. يوم الإضراب السلمي.. يوم الغضب الشعبى.. و إن لم يكن الآن.. فلن يكون مطلقًا..
****************************
تحديث بتاريخ 29 / 3 / 2008:
نقلا عن جروب : (6 أبريل إضراب عام لشعب مصر) على موقع facebook:
" تم الاتفاق الآن على الآتى:
1- الاجماع على تعليق علم مصر فى البلكونات
2- الاجماع على ارتداء ملابس سوداء و يفضل مطبوع عليها اى شعار للإضراب لوامكن مع حمل شاره او اى اعلان عن "إنى مضرب إحتجاجا على الأسعار
3- تم بالإجماع الاتفاق على الإضراب عن شراء أى سلعه لتمثل وسيلة تهديد للحكومه التى لا تعيرنا اى انتباه و لا تحترم وجودنا ولا تحس بمعاناتنا و كذلك الاضراب عن شراء السلع يعتبر تهديد لاى تاجر يرفع الاسعار اننا يمكن ان نتحد لمواجهته عند حدوث حالة شلل فى هذا اليوم سيفكر الجشعون الاف المرات امام هذا الشعب الواعى
4- تم الاتفاق على ان يحاول الجميع قدر استطاعته بكل السبل على الاضراب عن العمل و الغياب عن العمل هذا اليوم و اعلان ذلك قبلها و اعلان الاضراب
5- اجمع جميع الطلبه على الاضراب عن الدراسه فى ذلك اليوم و اعلان ذلك مسبقا
6- لإصحاب المهن الحرجه كالطبيب مثلا أو ما شابه و كذلك لمن لن يستطيع ابدا ابدا ان يمتنع عن العمل و كذلك بالنسبه للطلبه الذى يتوافق 6 ابريل مع امتحاناتهم فإنهم سيضطرون للذهاب لمصالحهم مع اعلان الاضراب لبعض أو كل الوقت و كذلك الاعتصام السلمى فى مجموعات إن امكن
7- على من يستطيع النزول للتظاهرات التى ستكون فى الميادين الرئيسيه بالمحافظات يمكنه ذلك و لكن بعد الاتفاق مع القوى السياسيه و منظمات المجتمع المدنى على ميعاد و مكان التظاهرات
8- على الجميع العمل بجد منذ اليوم حتى الان على نشر كل تلك الافكار بين الشعب المصرى و هم اهلنا و اصحابنا و اقاربنا و زملائنا فى العمل مستخدمين فى ذلك كل الوسائل المشروعه من دعوات صريحه عامه او فرديه او ارسال رسائل محمول او مكالمات هاتفيه او البريد الالكترونى و المنتديات و المدونات و المواقع الاعلانيه و الجرائد و الصحف و المجلات و الاتصال بالفضائيات .. و كذلك تعليق اللافتات و ارتداء تى شيرت أو شاره يحمل الدعوه للإضراب من الان حتى ميعاد الاضراب و الله الموفق
الله .... الوطن "
و من ناحيتى أقول:
اللى معندوش علم مصر فى بيته، أكيد عنده قماش و إبرة و خيط.. و اللى معندوش هيلاقى عند جاره.. مش مهم يكون علم مصر هو العلم النضيف اللى بيطلع وقت ماتشات المنتخب.. علم مصر أحمر و أبيض و أسود.. وفقوهم زى ما يطلعوا..
المهم نكون كلنا على قلب راجل واحد.. و لو لمرة فى عمرنا..
و أؤكد على ضرورة العمل على تنفيذ البند رقم 8 بكل اهتمام و جدية.. هذا هو أهم بند فى البنود السابقة كلها..

السبت، 22 مارس 2008

متابعة إعلامية لقضية أول مأذونة


انضم مؤخرًا (ياسر خاطر) إلى قائمة المدونات المتضامنة مع قضية السيدة (عبير حسين عبد السيد) الساعية لمنصب المأذونة فى مصر، بتدوينته فى الرابط التالى:




كما تم إجراء حوار مع (عبير) فى إذاعة الشباب و الرياضة بتاريخ 24 / 2 / 2008 مع المذيعة سهير البدراوى يمكنكم سماعه من الرابطين التاليين:





كذلك نقلا عن مدونة أول مأذونة:

حوار صحفى لمجلة Egypt today مع عبير حسين عبد السيد
أجرته الصحفية أسماء الشريف..
للتحميل اضغط على الوصلات التالية ثم اتبع الإرشادات..



و لا تزال القضية مستمرة.. حيث تم حجز المحكمة للحكم فى 27 / 5 / 2008 المقبل..

الاثنين، 17 مارس 2008

أوقف المخدرات.. غير حياتك


" يوجد فى العالم العربى 10 مليون مدمن للمخدرات، كلنا مسئولين.. لازم نعمل حاجة.. شارك معنا فى حملة حماية "
بهذه الرسالة تبدأ حملة (حماية) لوقف المخدرات و إبعاد هذا الخطر عن شباب العالم العربى، الحملة التى أطلقها الأستاذ عمرو خالد، الذى لا يكل و لا يمل و لا يهدأ نشاطه بصدد كل نواحى الحياة، و التى تجبر الجميع على احترامه و تقدير مجهوداته البناءة لإصلاح و ترميم كل الفجوات و الأخطاء التى تملأ حياتنا و حيوات من حولنا..
هذه الحملة لابد أن نشارك فيها جميعًا، كل على حسب طاقته.. كل على حسب ما يمكنه تقديمه.. من لديه مدونة فلينشر بها.. من لديه منتدى فلينشر به.. من يمكنه النزول بنفسه إلى الميدان و القيام بالعمل الميدانى فليتفضل.. فإننا شباب العالم العربى لابد أن نتآزر سويًا كلما استطعنا كى نغير حياتنا للأفضل..
يمكنكم متابعة الحملة و معرفة الكثير عن تفاصيلها عبر موقع الأستاذ عمرو خالد (اضغط هنا)
و لنقل جميعًا أن هدفنا الواحد: أوقف المخدرات.. غير حياتك..

الأحد، 2 مارس 2008

لما أكبر. !!


تأهب للنوم.. قبله أبوه على جبينه و أحكم ستر جسده بالبطانية الثقيلة.. ربت على كتفه قائلا:

- أحلام سعيدة يا حبيبى..

قفز الصغير مبعثرًا الغطاء و قد أشع وجهه فجأة صائحًا:

- أنا عاوز أروح فلسطين يا بابا.. تعرف يا بابا لما أكبر ؟ هأسافر هناك و أحارب الإسرائيليين و أنتصر عليهم.. أنا مش بحبهم يا بابا علشان بيقتلوا الأطفال.. شفت يا بابا فى النشرة إزاى قتلوا الولد الصغير فى حضن باباه ؟!.. أكيد ربنا مش بيحبهم علشان كده هيخلينى أنتصر عليهم.. صح يا بابا ؟!

دمعت عينا الأب للحظة، قبل أن يربت عليه مجددًا، و يعيده إلى فراشه مرة أخرى، قائلا:

- صح يا حبيبى.. صح.. إن شاء الله هتكبر و تحاربهم و تنتصر عليهم..

رقد الصغير فى الفراش تاركًا أبيه يغطيه كيفما شاء، بينما كانت عيناه معلقة بالسقف الذى صار يعرض أحلامه..

************

قال لأمه و هى ترقد إلى جواره فى الفراش:

- أنا خايف يا ماما..

- من إيه يا قلب ماما ؟!

- خايف من العساكر بتوع أمريكا.. أنا شفتهم فى النشرة و هما بيدخلوا البيوت فى العراق و يخوفوا الأطفال الصغيرين.. دول طلعوا أوحش من الإسرائيلين يا ماما.. لما أكبر هأروح العراق و أحاربهم كلهم و أنتصر عليهم.. أكيد ربنا بيكرههم علشان هما وحشين و هيخلينى أنتصر عليهم..

ضمته أمه فى حنان و قالت:

- أكيد يا حبيبى ربنا هينصرك طالما أنت مع الحق..

انكمش الصغير فى حضن أمه مغمضًا عينيه.. صار يرتجف..

**************

بعد أن غسل يديه ذهب إلى حجرة المكتب.. أبوه يجلس خلف جهاز كمبيوتر يضرب أزراره بشكل متكرر.. دنا منه و قال:

- بابا ممكن أسألك سؤال ؟!

التفت له أبوه مجيبًا:

- طبعًا يا حبيبى.. اسأل..

صمت الطفل كأنما يرتب أفكاره، ثم قال:

- هما العساكر اللى بيضربوا الناس بتوع المظاهرات دول مش بوليس ؟

- أيوه بوليس يا حبيبى..

- طب مش البوليس المفروض بيقبض على الحرامية ؟!.. يبقى كده بتوع المظاهرات دول حرامية ؟!.. بس أنا بأسمع فى النشرة أن العساكر بيضربوهم ظلم.. و فى البرنامج بتاع (عمرو أديب) بيقولوا أنهم بيسحلوهم و يضربوهم.. يعنى إيه يسحلوهم يا بابا ؟!

- يعنى بيجروهم على الأرض و يضربوهم كمان..

- زى ما كنت بأشوف زمان فى النشرة الإسرائيليين بيجروا الفلسطينيين و يضربوهم باللكميات و الشلاليط.. بس ده حام يا بابا.. أنا لما اكبر هأبقى ظابط علشان أمنع العساكر يضربوا الناس و يسحلوهم..

هز الأب رأسه موافقًا، و هو يتساءل بينه و بين نفسه هل كبر صغيره فجأة ؟!

***************

حين دلف الصغير إلى بيته عائدًا من المدرسة كان يبكى.. هرعت الأم مذعورة.. و تساءل الأب فى جزع:

- إيه مالك بتعيط ليه ؟!

خفض الطفل رأسه و هو يتهانف مجيبًا:

- فى ولد أخد مكانى فى التختة بتاعتى و ضرب صاحبى اللى بيقعد جنبى و جره على الأرض.. و أنا معرفتش يا بابا أضربه و لا عرفت أرجع مكانى تانى..

خفض رأسه أكثر.. انهمرت دموعه أكثر.. بينما ضمه أبوه ليهدىء من روعه..

**************
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...