دوّر يمكن تلاقي

بحث مخصص

الاثنين، 19 مايو 2008

د. محمد الدسوقي و المركز الخامس

يبدو أن شهر مايو هو شهر الأخبار الثقافية السعيدة..
فقد بلغني فى اتصال هاتفي منذ قليل النبأ التالي:
فاز صديقي العزيز و شريكي فى كتابنا الأول حوار عواطلية
بالمركز الخامس فى مسابقة ساقية الصاوي للقصة القصيرة
عن قصته حاصدة الجوائز - اللهم لا حسد -
ألف ألف مبروك لصديقي العزيز محمد الدسوقي
و من نجاح إلي نجاح إن شاء الله

عندما أسمع كلمة مدونة.. بيحصل إيه ؟!!!


كما وعدتكم فى التدوينة الأخيرة أعود الآن لأعلن عن قرب صدور كتاب (عندما أسمع كلمة مدونة) الذي يضم بين دفتيه الكثير من التدوينات المميزة و المتميزة لأبرز مدونات الأدباء و الفنانين على رأسهم الشاعر أحمد فؤاد نجم و الفنان خالد الصاوي و طارق إمام و محمد صلاح العزب..
لكن يسعدني أن يكون ضمن الأسماء المنشور لها فى هذا الكتاب، صديقي العزيز (محمد أحمد عبد السميع) عن مدونته (الديليكون) و هو ما أسعدني بشدة لأن (محمد) من الأقلام المنتظرة بقوة على الساحة الأدبية فى مصر، و شخصيًا أحب كتاباته كثيرًا هذا غير شخصيته طيبة القلب و صداقته التي أعتز بها حقًا..
معه فى الكتاب كذلك الصديقة (ملكة حسين) عن مدونتها (مملكة واحدة من الشعب)..
الجميل أيضًا أن أجد ضمن الأسماء: (أشرف توفيق) صاحب مدونة (أخف دم) و هى مدونة خفيفة الدم جدًا و ساخرة للغاية، لا أكف عن الضحك كلما قرأت له تدوينة.. و يشرفني بالطبع أن التقيته فى أواخر يناير الماضي و إن كان اللقاء (طيارى) كما نقول..
بالإضافة إلى الصديقة (سلمى صلاح) الأديبة الواعدة التي صدر لها فى معرض الكتاب الأخير مجموعتها القصصية الأولى (خروج) عن دار ملامح للنشر..
و نقلا عن جروب الكتاب، على موقع (الفيس بوك) :
" محمد كمال حسن ومصطفى الحسينى
عندما أسمع كلمة مدونة
مدونات مصرية
حفل الإصدار يا بشر
الأربـعـاء 21 مــايــو
هيكون فى مقر دار العين
الساعة 6 مساء
يعنى قبل نهائى أوروبا بكتييير
وبالمره ننزل نتفرج سوا عالماتش ف التكعيبة
أنا عن نفسى هشجع المانيونايتد
ناس كتير أعزائى سألونى عن مقر دار العين وده مش سر
وأكيد حق مقفول للمواطن
تركبوا من عبد المنعم رياض أى حاجه بتقول مؤسسه مؤسسه مؤسساااااه و قولوا للسواق أو للتباع: نزلنا أبراج اللؤلؤة بعد برجين ساويرس وبعد كوبرى إمبابه الدور الثانى أما لو جاى ف تاكسى فأكيد الوصف مش هيختلف اللى هيختلف هيا نفسيتى اللى هتنفسن عليك لأنك جاى ف تاكسى وأنا جاى ف عربية المؤسسه "
طبعًا لن أحضر بالتأكيد، لكنني استفدت معلومة بالغة الأهمية و هي أن نهائى أبطال أوروبا يوم الأربعاء و أن المانيوناتيد أحد طرفيه.. معلومة لم أكن أعرفها بمفردي بالقطع، بغض النظر عن أنني لن أشاهد المباراة لأنني لست من مشجعي الكرة أو متابعيها إلا فى حالات معينة.. لكنها معلومة تستحق على أية حال..
ألف مبروك لـ(محمد عبد السميع) و (ملكة حسين) و (أشرف توفيق) و (سلمى صلاح) و كل المنشور لهم فى هذا الكتاب..
و لمزيد من التفاصيل يمكنكم زيارة جروب الكتاب على الفيس بوك فى الرابط التالي:
-------------------------------------
::: تحديث :::
واجب عليا كمان أهني المُدون الصديق العزيز (إبراهيم عادل) لوجوده ضمن الأسماء المنشور لها فى هذا الكتاب، و لا يخفى عليكم أنه صاحب مدونة (أنا و أنا)، و كمان صدر له عن دار اكتب كتابه الأول (المسحوق و الأرض الصلبة).. و انتهز الفرصة و أهنيه على الكتاب لأني - شوفوا قلة الأدب - ما هنتوش عليه من قبل.. ألف مبروك يا إبراهيم و عقبال اللى جاي إن شاء الله..

الأحد، 18 مايو 2008

مدونات مصرية للجيب


طبعًا خبر من أسعد الأخبار التي يمكنني سماعها، كذلك التى يمكنني الإعلان عنها، و هي خاصة بصديق عزيز يعرفه كل من يداوم على زيارة المدونة و هو الصديق العزيز و الأخ (إيهاب أحمد عمر)، الشاب النشيط و الصحفي الذي نتنبأ له جميعًا بمستقبل لامع و ننتظر منه الكثير فى هذا المجال..
أما الخبر نفسه فلن أجد أحسن مما كتبه (إيهاب) بنفسه فى مدونته، و أنقله عنه هنا:
" في الثاني و العشرون من مايو الجاري , يطرح عن دار أكتب العدد الأول من سلسلة " مدونات مصرية للجيب " , حيث ينشر عبر صفحات الكتاب 30 تدوينة مختارة من عشرات التدوينات التي ارسلت عبر البريد الالكتروني الي القائمين للمشروع , حيث شكلوا بدورهم لجنة اختارات الاعمال الفائزة
و تقرر عقد ندوة يصاحبها حفل توقيع حول الكتاب في اليوم ذاته بمكتبة عمر بوك ستور الشهيرة في شارع طلعت حرب اعلي مطعم فلفلة في حي وسط البلد في قلب العاصمة المصرية القاهرة
و تفاجئت - و يشرفني - ان يكون لي عملاً منشور في العدد , الحقيقة ارسلت قرابة العشر اعمال لذا - و هذا هو الطريف - انا لا اعرف اسم العمل المنشور لي في الكتاب و سوف افاجأ به يوم طرحه بالحفل باذن الله تعالي
"
إذن لا ريب أنكم فهمتم الموضوع كله.. و ما عليكم سوى الذهاب إلى مكتبة عمر بوك ستور بالعنوان المبين أعلاه و حضور حفل التوقيع و الندوة و المجىء هنا للتعليق و إغاظتي بأنكم حضرتم و أنا لا، حيث أنني لن أستطيع الحضور للأسف الشديد و إن كنت أتمنى أن أكون متواجدًا مع إيهاب فى لحظة كهذه كما كان إلى جواري فى المعرض السابق..
ألف مبروك لـ(إيهاب) و لكل من نشر فى هذا الكتاب.. و انتظروني فى تدوينة أخرى للإعلان عن خبر شبيه بهذا الخبر و يخص صديق آخر يحتل فى قلبي مكانة كبيرة.. إلى هذا الحين أستودعكم الله..

السبت، 17 مايو 2008

يا علاوة يا علاوة


كنت مشغل شوية أغاني من كام يوم كده.. عمرو دياب على فيروز على منير على أنغام على موسيقى لعمر خيرت و شوية أغاني أجنبي.. و ألاقى فجأة جت فى النص أغنية غريبة مش عارف إزاى دخلت وسط الأغاني اللى مشغلها، بيقول فيها الراجل اللى مش عارف هو مين: " من خمسة لخمسة و نُظ (هو يقصد " و نص " بس هو بيقولها كده) و أنا واقف باستناك.. و عينيا عليك بتبظ ( " بتبص " برضو لكن هو ده نطقه ليها على كل حال) يا عبيبي و مش شايفاك ( " حبيبي " يقصد.. المفروض تفهموها بعد كده لوحدكم)..
الصراحة اندمجت مع الأغنية، و الأخ عمال يردد (يا عبيبي.. ياااا عبيبي).. و أنا أتسلطن معاه.. (يا عبيبي.. يا عبيبي).. و أنا أقوله أعد يا أستاذ أعد..
و إذ فجأة ألاقي نفسي بأفكر فى حاجة غريبة شوية.. و مش عارف دخلها إيه بالأغنية و لا بالمطرب خالد الذكر..
دماغي راحت للعلاوة أم 30 % اللى أعلن عنها الريس فى عيد العمال، و أعلن بكل حكمة أن العلاوة هتكون 30 % و مفيش حد أدنى، و أن الحكومة لازم تتصرف إن شالله يضربوا الأرض تطلع بطيخ (الريس ماقلش كده طبعًا) و طبعًا الناس كلها طلعت تقول: الله أكبر.. و الجرايد طلعت تشيد بالحكمة و الكرم و العطاء اللى اتسم بيهم الريس فى منحته للشعب المصري الغلبان.. و إن الشعب لازم يبوس إيده شعر و دقن و يحمد ربنا أن فى ريس زى ريسنا قدر يعلن عن علاوة زى دى فى وقت الدنيا كلها مولعة من الأسعار و مفيش حد بيرحم و لا بيفهم..
و مفيش يومين كان يوم إضراب 4 مايو.. و كان عيد ميلاد الريس كذلك - و كل سنة و هو طيب و عقبال مليون سنة يعنى -، طبعًا لا إضراب و لا يحزنون.. إضراب مين بس ؟!.. مش عيب علينا ؟.. بقى الريس يدينا علاوة.. و مش أى علاوة.. دى 30 %.. تلاتيييييييييييييين مرة واحدة يا شعب معندوش نظر.. نقوم إحنا نعمل إضراب و نوقف المركاب الواقفة (آه الواقفة مش غلطة كتابية) و نقول للناس متروحوش شغلكم و لا مدارسكم و لا كلياتكم ؟!.. لا و كمان بنطلب مرتبات و شغل و حياة كريمة ؟!.. مش معقولة إحنا معندناش دم للدرجة دى و انعدم مننا العرفان بالجميل..
عدى يوم الإضراب و الناس لا أضربت و لا حاجة.. و الشوارع كانت زى الفل، و الكليات مليانة طلبة، و المدارس مليانة تلامذة و المكاتب مليانة موظفين بيحلوا سودوكو (ما هى راحت على الكلمات المتقاطعة) أو بيقوروا كوسة و بتنجان.. و الدنيا آخر منجهة.. ده حتى الأمن المركزى فى إسكندرية مكنش باين.. تقريبا كانوا عاملين إضراب ؟؟
المهم يعني أن الدنيا كانت زى الفل.. ربيع و الجو بديع و الإضرابات واقفة و كله تمام.. و محدش على لسانه غير العلاوة.. العلاوة.. العلاوة.. زى العنب العنب العنب كده..
و هوب.. على طريقة أفلام Ocean's eleven.. الفيلم قرب من نهايته، و انقلبت الأحداث.. و المشاهد اللى كانت بتتعرض علينا طلعت فى الكازوزة و أى كلام.. و اكتشفنا أن الموضوع كله خدعة كبييييييييييرة.. و إن أبطال الفيلم قدروا يخدعوا السذج اللى بيحاربوهم طول الفيلم، و نجحوا فى مخططهم و الأشرار معرفوش يعملوا الإضراب بتاعهم و لا يعملوا حتى نص مظاهرة..
شفنا أن الأسعار رجعت تزيد أضعاف الأضعاف.. و إن البنزين ولع مرة واحدة و أنا خايف للولعة بتاعة أسعاره تمسك فيه و تبقى كارثة.. السولار ضرب فى العالي.. تاكسيات و ميكروباصات رفعوا أجرتهم معتمدين على تصريح الحكومة بزيادة اجرة الميكروباصات بنسبة 25 % - تقريبًا - و ما شاء الله معلقين الخبر متصور من الجرنان فى قفا كرسي السواق علشان اللى يركب يلاقيها فى وشه خبط لزق و ميقدرش يفتح بقه مع السواق و لا يقوله تلت التلاتة كام (مع إن تلت التلاتة واحد و باينة يعني)..
و العملية انعكست على النقل بشكل عام.. و النقل مش بس مواصلات و ناس و ركاب و ميكروباصات و تاكسيات.. لا ده كمان فى التريلات (العربيات النقل) و دى بتحمل بقى المواد الغذائية و مواد البناء و كل اللى قلبكم يحبه.. يعني المواد الغذائية كمان سعرها يزيد و مواد البناء تزيد اكتر ما هى زايدة..
و متنسوش أن السولار بيشتغل فى المصانع.. و المصانع كده هترفع سعر المواد اللى بتطلع منها.. مواد خام بقى أو غيره.. و أنتوا عليكوا يا مواطنين يا غلابة - و أنا كمان - ندفع تمن كل ده.. إزاى ؟ أنتوا بتسألوا إزاى ؟!
من التلاتين فى المية طبعًا..
و رجعت الناس تدعي على الريس و على الحكومة و على الأسعار و على العيشة و اللى عايشنها..
بس سؤال بقى قبل ما نظلم حد و ندعي على حد من غير لزوم، سؤال يرجعني للأغنية اللى كنت بأسمعها فى الأول..
هل إحنا أسأنا الظن بالريس لما قال 30 % علاوة و هو يقصد حاجة تانية ؟!
مش يمكن كان يقصد زى مطربنا الهمام - مجهول الهوية - ما بينطق الحروف كده، أنهم 30 % (حلاوة) بس العتب على السمع و نطقه مع بعض ؟!
أنا متهيألى انه يقصد كده.. و ساعتها لو ظني طلع فى محله.. يبقى إحنا ظلمناهم و دعينا عليهم بالغلط.. لأن القانون لا يحمي المغفلين.. و إحنا المغفلين اللى انضحك عليهم، و اتاكل بعقلهم (علاوة) يا عبيبي !!

أحلام نارية.. لكنها لا تحرق



متأخرًا جدًا أعلن لزوار مدونتي الأعزاء عن اقتراب صدور رواية أخي الأكبر الجميل محمد إبراهيم محروس.. أحلام نارية
هذه الرواية التي تابعت ظهورها فصلا بفصل، و حلمت مع أبطالها أحلامهم النارية، التى لا تحرق فعليًا لكنها تشعل نيران الفكر و المشاعر و الأحاسيس..
لن أتحدث كثيرًا، لكن من المؤكد أنها رواية ممتازة، و أن اقتنائها أمر لن يندم عليه أحد..
الرواية ستصدر عن دار أكتب للنشر و التوزيع، و أقولها من الآن أن الرواية ستحقق بإذن الله تعالى مبيعات عالية، و لن أبالغ لو قلت أن طبعتها الأولى ستنفد فى فترة قصيرة جدًا..
خالص تهنئتى و فرحتي و سعادتي لعزيزى و أخي الذي أتمنى أن أقدم له الكثير وفاءًا لما قدمه لي و ما يزال يقدمه / محمد إبراهيم محروس
و من نجاح إلى نجاح بإذن الله..
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...