دوّر يمكن تلاقي

بحث مخصص

الثلاثاء، 22 يوليو 2008

لطيفة.. في الكام يوم اللي فاتوا


في الكام يوم اللي فاتوا
طرب أصيل.. و كوكتيل يرضي جميع الأذواق..
*******
استمعت إلى ألبوم لطيفة الجديد (في الكام يوم اللي فاتوا)، بعد أن سمعت الإعلانات الخاصة به عبر القنوات الفضائية، و التي أوضحت أنه سيكون ألبوم مختلف.. و وجدت أنني كنت محقًا، فالألبوم عالي الجودة، تميز بشدة على مستوى الكلمات و الألحان.. الأمر الذي الذي دفعني لكتابة هذا الموضوع..
يضم الألبوم ثلاثة عشر أغنية، ترتيبهم كما ترون في الصورة أعلاه.. و كانت لي تلك التعليقات على كل أغنية
1- في الكام يوم اللي فاتوا
بدأت بتوزيع ذكرني بتوزيعات (سعيد مراد) لأغاني أم كلثوم، قبل أن تبدأ لطيفة بالغناء بنبرة جاءت مناسبة للحن و لنوعية الكلمات التي تشي بحزن نبيل.. لكن على طول الأغنية كان هناك احتياج شديد لخلفية وترية أكثر في التوزيع، الذي اكتفى ببعض التصفيق مع الاعتماد التام على توزيع (التكنو) الذي لا أعرف له تعريفًا
و كان صوت (لطيفة) في مقطع (أنا مستنتش منه.. يبعدني عنه.. و يعيش لناس تانيين) معبر جدًا حيث بدى مليئًا بالألم، في نفس الوقت لم يكن التوزيع المصاحب لهذا المقطع موفقًا إلى حد كبير..
2- أنا عارفة
بداية مختلفة تمامًا عن الأغنية السابقة، بتوزيع شرقي بدأ بإيقاع السنباطي ثم تداخلت معه نغمة حزينة لكمان، مما يجذب المستمع و يجعله مشدودًا إلى الأغنية، لتبدأ لطيفة الغناء بكلمات لا تحمل فكرة جديدة، لكنها جاءت موفقة و معبرة عن الحالة رغم عدم معرفتنا بكنه تلك التي تخاطبها لطيفة في البداية و تقول لها: (أنا عارفة أنه جنبك.. و سامعني باتكلم.. و لو سألك عليا قوليله.. كان نفسها تسلم).. و سنظل طوال الأغنية لا نعرف من هي..
كما أن هناك ارتباك ما في الكلمات، فهي في البداية حزينة لأنه لا يريد مكالمتها و تتمنى مصالحته، مما يعطينا انطباع أنها جرحته و تريد مغفرته، ثم يبدأ الشطر الثاني الذي يوضح أنه المخطيء (أنا مش زي ما بيقول عليا.. معاه شوية و عليه شوية.. حاجات كتيرة بينساهالي وغلطة واحدة فاكرها ليا).. فتخبط كفًا بكف و تقول (يعني طالما هو وحش كده عاوزة منه إيه تاني ؟) لكنها ادرى طبعًا..
3- يا أغلى قلب
هناك تغيير هذه المرة، بداية تضعك في جو لاتيني بنغمة جيتار سرعان ما تختفي و تنقلب إلى إيقاعات عادية جدًا مكررة جدًا، ثم تدخل كلمات الأغنية التي تأتي بدورها مكررة و نمطية و تذكرني بأغنيات لطيفة التسعينيات.. و المحصلة أنها لم تعلق في ذهني نهائيًا..
4- سيبني
و هذه أراها من أروع أغنيات الألبوم، هذه أغنية تعبر عن (الطرب الأصيل) كما يُقال، لحن مميز جدًا، يذكرني بأغنيات وردة - و لا أعيب في ذلك - أما كلماتها رغم تكرار الفكرة، إلا أنها جاءت عالية الجودة تكملها الألحان الشرقية التي تحمل شجنًا عاليًا، و تجد نفسك تتمايل مع الأغنية و ينقصك طربوش أنيق و منشة و كرسي فوتيه عملاق..
تقول بدايتها:
سيبني شوية لوحدي عشان متضايقة شوية
متقلبش عليا مواجعي و تتعب فيا
ده انا على أد ما نفسي اتكلم و اشتكي منك
خايفة لا تيجي على جرحي و تزودها عليا
ليه.. هو أنت فاضيلي علشان آجي و أحكي معاك
ده أنت بتبقى معايا و جنبي و مش لاقياك
و اللي مأثر فيا بجد أن أنا شايفاك
أبعد واحد عني و أقرب واحد ليا
إن كان هناك تقييم فهذه الأغنية تأخذ 9 من 10 و الدرجة الناقصة لصوت لطيفة الذي خانها في بعض الأوقات، فخرج ضعيفًا و اللحن أقوى منه..
5- هنخاف من مين
أغنية جميلة جدًا، كلماتها حماسية نوعًا ما، و هي تقول لحبيبها: (هنخاف من مين.. إحنا الاتنين.. معانا ربنا و معانا حبنا.. و قلوبنا في صفنا..)
يدعم الأغنية توزيع قوي، تتداخل فيه الإيقاعات و الوتريات في الخلفية، ليجعلها واحدة من أجمل أغنيات الألبوم، و إن كانت الكلمات تفوز في هذه الأغنية على اللحن.. و لا يعني هذا أنه كان سيئًا بل على العكس جاء مميزًا بدوره..
6- أنا عمري ما هانساك
و الأغنية تتضح من عنوانها.. ستقول لحبيبها أنها عمرها ما هتنساه.. و الغريب وجود كورال رجالي يردد خلفها الغناء.. و هو الخطأ الذي يتكرر مع الكثير من المطربات.. و لست أدري ألم يلحظوا بعد ؟!
أغنية عادية من وجهة نظري و لم أتوقف أمامها كثيرًا..
7- لو فاكر
يا ليلي ياااااااااا ليلي.... بدأت لطيفة بهذه الكلمات على سبيل موال لم يكتمل، ثم توزيع آخر صاخب يجذب المستمع، مع لحن مميز، و كلمات رقيقة.. ثم تبدأ الإثارة الحقيقية مع المقطع الذي يقول: (ساعات بأشوفك قدامي.. و أقول هعيش.. يدوب مفيش.. و أرجع أضحك على حالي.. حصلي إيه.. ده كله ليه.. معقولة ده اللي بيجرالي) حيث تبلغ قوة اللحن ذروته، و يعبر صوت لطيفة عن المقطع السابق بشدة.. و مرة بعد أخرى ستجد نفسك تردده معها بغض النظر عن الاستماع لبقية الأغنية..
8- بيكدب
نوعًا ما أشعر أن اللحن مألوف.. سمعته قبلا، أو يحمل روح أغنية أخرى.. ربما لفضل شاكر بالتحديد، لكنني لا أتذكر بالضبط.. بداية يعزفها ناي لا يبدو واضحًا.. و على كل حال فالأغنية تجعلني أشعر بالملل و استجعل نهايتها، فاللحن يظل على وتيرة واحدة، و الإيقاع مستهلك.. و كفاية كده..
9- كنا زمان
لدي اعتقاد بأن أية أغنية بها كلمة زمان في العنوان ستكون رائعة.. و تتحدث عن الحنين و الماضي و.... إلخ.. لذلك استمعت للأغنية بترقب.. لأجدها مختلفة نوعًا.. و بدايتها قوية و هي تقول (كنا زمان أقوي.. كنا في جراح أقوي.. و عذابنا كان بيمر.. أيوه زماننا اتغير.. دلوقتي جرح صغير.. يجرحنا طول العمر) و هي كلمات قوية و يدعمها لحن مميز بدوره.. أغنية ستحب سماعها كثيرًا و تتذكرها و تدندن بها مع نفسك..
10- روحي بترد فيا
عودة للطرب الشرقي الأصيل، مع مقدمة بالعود تجعلك تعتدل و تسرع للمنشة التي تركتها و ترتدي طربوشك مرة أخرى.. و هذه المرة شعرت بروح (سيد مكاوي) خاصة و هي تقول (روحي بترد فيا.. لما بقربك بعيش.. و الوقت بيجري بيا.. أقصر منه مفيش..)
أغنية تطربك و تترك داخلك علامة، و تشعر انك تريد أن تقول (يا سيدي.. أعد)، يميزها اللحن المحافظ على شرقيته على طول الخط، و التوزيع الذي كان ملائمًا من حيث الإيقاعات و الآلات الوترية أيضًا.. و هي تنال 8.9 من 10 و الواحد من عشرة الفارق عن أغنية (سيبني شوية) لأن هذه الأخيرة أحلى في نظري..
11- فاكر
أغنية رشيقة و روحها خفيفة على القلب.. يميزها توزيع غربي مميز، و كلمات جيدة مع تكرار المفردات مثل أن تقول: (الناس يوحشها حد بعيد.. واحشني و أنت أهو قصادي).. كما يظهر في الخلفية على استحياء خط وتريات بسيط يغطي عليه الإيقاع العالي..
12- لو سهران
مقدمة على العود أنيقة مع تداخل للقانون و الإيقاعات الشرقية، تؤهلك لأغنية جميلة بدورها في إطار النغم الشرقي الذي يميز هذا الألبوم بالكامل، و كلمات تحمل تجديدًا حيث تبدأ قائلة: (لو سهران حبيبي على بالك هوايا.. يبقى أنت الليلة دي كده سهران معايا) و هي الفكرة التي تدور حولها الأغنية.. و هي أن كل من الطرفين يفكر في الآخر بنفس اللحظة رغم ابتعادهما
أغنية أخرى تعجبني في الألبوم..
13- مارينا
هنا انتهى عصر الشرقيات و الغربيات و بدأ عصر الاستفزاز.. أغنية لمارينا.. و هي لعمرى المرة الأولى التي يغني أحدهم فيها لمنتجع سياحي.. و ربما أجد في الغد من يغني لشرم الشيخ.. و الأغنية بالفعل مستفزة، مع كلماتها التي تشعرك بأنك لست حيًا طالما ان مارينا بها كل هذا:
ده إحنا حبينا في مارينا
كل ده في أيام
القعدة على المرسى في مارينا
شيء و لا الأحلام
السهر و الليل.. مارينا
أحلى من كده إيه
و الغرام بارشا في مارينا
إيه نفكر فيه
و لا عزاء لأبناء المحافظات التعسة طبعًا..
لا أملك تصورًا ما تجاه هذه الأغنية، حيث أنني غير محايد معها على الإطلاق..
و في النهاية أقول أن الألبوم عالي المستوى، يتميز بوعي كبير من لطيفة في اختيار أغنياتها - ما عدا الخيبة الأخيرة - و تتنوع الألحان بين الشرقي و الغربي، مما يعطيك وجبة دسمة، لا يعيبها في بعض الأحيان إلا صوت لطيفة الذي قد لا يأتي في مستوى قوة اللحن..

الجمعة، 18 يوليو 2008

هل القراءة وجع دماغ ؟

مع د. أحمد خالد توفيق بعد الندوة


تشرفت اليوم بحضور ندوة (هل القراءة و المعرفة وجع دماغ ؟) بجمعية مصر للثقافة و الحوار في الإسكندرية، و التي كان ضيفها الأديب الرائع د. أحمد خالد توفيق، أستاذنا العظيم في مجال الأدب و الذي لا يحتاج مني لتعريف..

بدأت الندوة في حوالي السابعة إلا الربع مساءًا بحضور مكثف، لنتناقش مع د. أحمد حول (هل القراءة وجع دماغ ؟)، هل ذلك الذي يقرأ و تلك التي تقرأ تصدع رأسها بالثقافة و تزي من همومها همًا أكبر و هو التفكير في زمن لم يعد للتفكير فيه وقت ؟! و كما جرت العادة فقد تفرع النقاش إلى العديد من القضايا و وجهات النظر، فتم تناول أدب الأطفال في مصر و عدم وجوده أو عدم تطوره في ظل التقدم الحالي، و قد أوضح د. أحمد أنه لا يكتب أدب الأطفال و هو شرف لا يدعيه، فالكتابة للأطفال صعبة جدًا، و تحتاج إلى عبقرية معينة تواجدت في كامل الكيلاني و يعقوب الشاروني و أحمد بهجت، بينما أن ما يكتبه يعد مناسبًا أكثر لمن هم في المرحلة الجامعية، كما أبدى سعادته بفوز د. نبيل فاروق بجائزة الدولة التشجيعية عن الخيال العلمي و قال: بعد أكتر من 150 عنوان في الخيال العلمي عاوزين مين ياخدها ؟


و للمرة المليون تقريبًا أعلن د. أحمد أن قراره بإيقاف سلسلة ما وراء الطبيعة عند العدد 80 هو قرار نهائي لا رجعة فيه، على أن يكتب في سلسلة الأعداد الخاصة كلما واتته فكرة ما.. و كذلك أشار أن رواية أيام الشهاب الأولى قد أوقف التفكير فيها - و هو أمر نعرفه منذ زمن طويل - لأن الفكرة صارت مستهلكة و قديمة، و مهما كانت معالجتها فستكون التيمة مكررة بشكل شنيع..


كعادة د. أحمد فقد أشاع في الندوة جوًا من المرح بتعليقاته المازحة و تذكره لبعض الحضور بالاسم، مما جعل الشعور بالألفة و جو الحميمية منتشرًا بين جمهور الندوة، و انتهت الندوة بحفل توقيع لإصدارات د. أحمد الجديدة و التقاط للصور التذكارية الجميلة، لينتهي اليوم الجميل الذي عشته من السادسة و حتى التاسعة مساءًا..


الندوة كانت من تنظيم (جمعية مصر للثقافة و الحوار) التي عودتنا على النشاط الثقافي و الاجتماعي الشبابي الواعي بالإسكندرية، و لم أندم بالقطع أنني حضرت تلك الندوة..

جدير بالذكر أنه كان مقررًا وجود الكاتب الساخر عمر طاهر ضيفًا للندوة مع د. أحمد خالد توفيق، لكنه اعتذر عن الحضور لبعض الظروف على وعد بتنظيم ندوة أخرى له قريبًا..

الخميس، 3 يوليو 2008

جمعية الباحثات عن عرسان - جديد مولوتوف



يصدر خلال أيام قليلة عن دار ليلى و دايموند بوك العدد السابع من السلسلة الساخرة (مولوتوف)، تحت عنوان (جمعية الباحثات عن عرسان)، و يشرفني أن أجد ضمن قائمة الأعمال التي يضمها العدد، عملين بقلمي و جدير بالذكر أنهما عملين جديدين لم يسبق لهما النشر في المُنتديات أو المُدونة هنا..

القائمة تضم العديد من الأقلام المميزة هذه المرة، و التي يسعد المرء للنشر إلى جوارهم مثل: أ. محمد سامي و محمد هشام عبيه و شريف ثابت و نانسي حبيب و ولاء شملول و يارا جمال الدين و أحمد عبد المنعم.. مما يشي بعدد قوي كما أتمنى بإذن الله..
و إليكم قائمة بأعمال العدد الجديد:

الأول يرفع إيده .. يارا جمال الدين

الكستور .. ايه فوزي محمد

ذات مرة فى البلاعة .. عمرو عز الدين

يوسف وامه .. ولاء شملول

جمعية الباحثات عن عرسان .. أحمد عبد المنعم

عيال هليبة .. شريف ثابت

هذا الشبل .. محمد سامي

عشرة أحكام تمام عن شلة الرجال اللئام! .. محمد هشام عبيه

عشرة أحكام رجالية في الوجدان للتعامل مع النسوان! .. نانسي حبيب

تحب تفرقع ف مين ( الطابور ) .. عمرو عز الديٍن

أتمنى أن ينال العدد إعجابكم، و ألا تبخلوا بآرائكم في الأعمال المنشورة..


يمكن الإطلاع على تفاصيل أكثر عبر الرابط التالي:

http://www.darlila.com/forums/index.php?showtopic=6457



خالص تحياتي
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...